اخبار

لماذا شهدت الأسواق ارتفاع الشيكل امام الدولار اليوم الجمعة؟

شهد السوق الفلسطيني اليوم الجمعة ارتفاع الشيكل امام الدولار اليوم، محققا 3.41 شيكل للدولار الواحد، وهو أدنى مستوى منذ اسبوعين تقريبا.

ويعتبر ارتفاع الشيكل امام الدولار امرا طبيعيا، ومتماشيا مع العلاقة الطردية والنمط التقليدي بينه وبين اداء الأسواق المالية الأمريكية.

حيث أنه وفي حالة ارتفاع الأسواق المالية الأمريكية يقوم المستثمرون المؤسساتيون الاسرائيليون بالاقبال على الشيكل للتحوط ضد انخفاض الأسواق في المستقبل، على عكس ما يقومون به حينما تنخفض الأسواق المالية، والتي تدفعهم إلى الاقبال على الدولار.

وقد ارتفعت الأسهم الأمريكية يوم الجمعة، مع اقتراب مؤشر ستاندرد آند بورز 500 من إنهاء سلسلة خسائر استمرت ثلاثة أسابيع.

حيث استوعب المستثمرون التأكيدات الأخيرة لمسؤولي الاحتياطي الفيدرالي بأنهم ما زالوا ملتزمين بخفض التضخم.

ويلاحظ ارتفاع مؤشر الداو جونز الصناعي بنسبة 2.15% عن جلسة يوم الخميس مرتفعا بمقدار 658 نقطة، وليتجاوز 31 ألف نقطة.

بينما ارتفع مؤشر ناسداك التكنولوجي بنسبة 2.36% عن الجلسة الماضية، وبمقدار 265 نقطة وليصل إلى 11,497 نقطة.

كما ارتفع مؤشر S&P500 بمقدار 90 نقطة، ليصل إلى 3,886 نقطة.

ووفقا للمحللين الفنيين فإن هذه الانخفاضات كانت متوقعة، لتشكل بذلك نقطة دعم لارتفاعات قادمة قد تتجاوز حاجز 3.50 شيكل للدولار.

حيث قال المحلل الفني سامر المصري لموقع كواليس المال حصريا:

لقد كانت مستويات 3.48 شيكل للدولار مستويات متوقعة. 

كما أضاف المصري قائلا:

“ما إن سيصل الدولار لنقطة دعم 3.42 شيكل فإن هناك تجاوب نحو نموذج صاعد للدولار نحو مستويات قد تتخطى 3.50 شيكل”.

وتتوافق التحليلات الفنية مع التحليلات الأساسية وذلك لأن الدولار سيستعد وتحديدا في النصف الثاني من الشهر القادم إلى ارتفاعات قادمة على سعر الفائدة.

حيث تشير التوقعات إلى عملية زيادة قادمة بمقدار 75 نقطة اساس، لتتجاوز الفائدة مستويات 2% على الدولار.

وقد كتبت ديان جافي، العضو المنتدب للمجموعة وكبير مديري المحفظة في TCW Group:

“أعتقد أن المستثمرين متفائلين بأن الاحتياطي الفيدرالي سيفعل كل ما يتطلبه الأمر لمعالجة التضخم”.

ووفقا للتوقعات المتزايدة بحدوث الركود، فإن الأسواق المالية ستكون في اداء متراجع آنذاك.

وهو ما سيفعّل العلاقة الطردية بين أداء السوق المالية في أمريكا وأداء الشيكل من قبل المستثمرين المؤسساتيين.

حيث أن إيماءة باول إلى مخاطر الركود الحالية تتبعها إشارات تحذير متزايدة حول اداء شركات السوق المالي الأمركي.

حيث رفعت سلسلة من شركات وول ستريت توقعاتها الخاصة باحتمالية حدوث ركود في المدى القريب.

كما أن تأكيد باول على أن التزام بنك الاحتياطي الفيدرالي بخفض التضخم كان “غير مشروط” يشير أيضًا إلى أن البنك المركزي لن يتوقف عن رفع أسعار الفائدة عند ظهور أولى علامات التباطؤ الاقتصادي.

وهذا يعني أن هناك المزيد من عمليات رفع اسعار الفائدة على الدولار، الأمر الذي قد يعطي دفعة للدولار نظرا للعوائد المرتفعة عليه إلى جانب اعتباره ملاذا آمنا في وقت الاضطرابات.

يُذكر أن المركزي الاسرائيلي سيجتمع في الثالث من الشهر القادم، وهو الاجتماع الذي قد يعمل على رفع الفائدة على الشيكل.

حيث يتوقع أن تصل الفائدة على الشيكل 1% مقارنة بما هي عليه الآن 0.75%، وذلك بعد ارتفاع التضخم لدى الكيان الشهر الماضي.

تابعونا على الحسـابات التالية ليصلكم كل جديد

|| جروب فيسبوك || صفحة فيسبوك ||  قناة تيلجرام ||  صفحة تويتر  ||

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى