اخبار

تأرجح سعر الدولار الأمريكي في تعاملات الخميس، وأهم البيانات الاقتصادية

تأرجح سعر الدولار الأمريكي بعض الشيء في تعاملات يوم الخميس، على الرغم من أن المستثمرين ظلوا على حافة الهاوية مع نهاية العام مع تلاشي التفاؤل الأولي بشأن إعادة فتح الصين.

فبعد إزالة الصين لقاعدة الحجر الصحي الخاصة بها للمسافرين الوافدين بداية من 8 يناير ، قالت دول مثل الولايات المتحدة واليابان والهند:

“إنها ستطلب اختبارات الإصابة بالفايروس للمسافرين من الصين”

أما الصين فقد طغت السرعة التي ألغت بها البلاد قواعد COVID على نظامها الصحي وأثارت مخاوف بشأن انتشار الفيروس.

أما بالنسبة للدولار الأمريكي فقد تأرجح بشكل غير ملحوظ بشكل كبير؛ حيث:

ارتفع الين الياباني بنسبة 0.6% تقريبًا عند 133.71 للدولار، ليقبع بالقرب من أدنى مستوى في أسبوع واحد عند 134.50 الذي تم تسجيله في الجلسة السابقة.

بينما ارتفع الجنيه الإسترليني بنسبة 0.1% إلى 1.2030 دولار، لكنه لم يبتعد كثيرًا عن أدنى مستوياته في ثلاثة أسابيع عند 1.1993 دولار التي سجلها الأسبوع الماضي.

كما ارتفع اليورو بنسبة 0.12% إلى 1.0623 دولار.

وقد قال فيشنو فاراثان ، رئيس قسم الاقتصاد والاستراتيجية في بنك ميزوهو:

“إن العديد من الدول التي تتبنى طبقة إضافية من الاختبارات للمسافرين القادمين من الصين تعكس استئنافًا متعثرًا للسفر وسط تفشي المرض في الصين”.

كما قال أيضا

“قد يؤدي هذا أيضًا إلى إثارة المخاوف من سلالات جديدة من COVID يمكن أن تعطل الانتعاش العالمي مرة أخرى.”

إلا ان الدولار الأمريكي ما زال في موقف قوي وذلك بسبب أمرين اثنين هما

  • ارتفاع حالة عدم اليقين بشأن التوقعات الاقتصادية العالمية.

  • المخاوف المتزايدة بشأن الركود في الولايات المتحدة.

في غضون ذلك ، استقر العائد على سندات الخزانة الأمريكية القياسية لأجل 10 سنوات عند 3.8637%.

وذلك بعد أن ارتفع إلى أعلى مستوى في أكثر من شهر عند 3.8920٪ بين عشية وضحاها.

أما مؤشر الدولار مقابل سلة من العملات، فقد استقر عند 104.33.

وقد قال موه سيونج سيم ، محلل العملات في بنك سنغافورة:

“على المدى القريب ، لا تزال هناك علامة استفهام كبيرة حول متى يمكننا تجاوز عودة انتشار فيروس كورونا الجديد”.

وأضاف قائلا:

“على المدى المتوسط، أعتقد أن توقعات النمو للصين يمكن أن تكون أكثر استقرارًا وهو ما يمكن أن يكون م فيدا للعالم على المدى المتوسط”.

ومن أبرز البيانات الاقتصادية التي ستنتظرها الاسواق حتى نهاية هذا العام هي:

  • معدلات الشكاوى من البطالة، مع توقعات ارتفاعه.

  • مخزون النفط الأمريكي الخام، مع توقعات تقلص انخفاضه.

إلا أن هذه البيانات الاقتصادية لا تعد اليوم ذات تأثير كبير على الصعيد السلبي بالنسبة للدولار الأمريكي.

علما أن الإجازة بالنسبة للتداولات تبدأ يوم السبت، وستعود في صباح يوم الثلاثاء بعد عطلة يوم الاثنين في أمريكا.

تابعونا على الحسـابات التالية ليصلكم كل جديد

|| جروب فيسبوك || صفحة فيسبوك ||  قناة تيلجرام ||  صفحة تويتر  ||

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى