اخبار

الكونجرس الأمريكي يوافق على تحويل 150 مليون دولار للسلطة الفلسطينية

ذكرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية امس الأربعاء ان الكونجرس الأمريكي وافق على تحويل مبلغ 150 مليون دولار للسلطة الوطنية الفلسطينية في رام الله وتجديد المساعدات للعديد من المشاريع المدنية في الضفة الغربية و القدس الشرقية التي جمدتها الإدارة الأمريكية برئاسة دونالد ترامب العام الماضي.
 
وبحسب الصحيفة فان المساعدات ليست مشروطة بدعم أو التعاون مع خطة ترامب للسلام المعروفة ب صفقة القرن التي رفضتها السلطة الفلسطينية كذلك هناك بندين في الميزانية لمساعدة الفلسطينيين: 75 مليون دولار لدعم الأجهزة الأمنية والباقي لدعم المشاريع المدنية.
 
 
وكشفت صحيفة “هآرتس” العبرية، امس الثلاثاء، أن الكونغرس الأمريكي رفض طلبا تقدمت به إدارة الرئيس دونالد ترامب، بتمويل مالي لدعم خطة الأخير لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي ” صفقة القرن “.
 
وذكرت “هآرتس” أن البيت الأبيض أرسل في شهر مارس الماضي، اقتراح الميزانية الخاص به إلى الكونغرس، بما يشمل طلبا للحصول على 175 مليون دولار لإنشاء “صندوق التقدم الدبلوماسي”.
 
ووفق الصحيفة العبرية، فإن “البيت الأبيض قال حينها إن هذا الصندوق ضروري في حالة التقدم نحو السلام الإقليمي وأنه يمكن استثمار هذا المبلغ في مساعدة الفلسطينيين”.
 
 
وأوضحت أن “الطلب أظهر أن الإدارة أرادت الحصول على أموال يتم تخصيصها وتكون متاحة في حال تحسنت العلاقات مع الفلسطينيين”، لكنها أشارت إلى أن الكونغرس الأمريكي رفض، يوم الاثنين، طلب الإدارة الأمريكية.
 
وقالت إن اتفاق الميزانية الذي توصل إليه قادة الكونغرس من كلا الحزبين الجمهوري والديمقراطي، والذي نشر الاثنين، يتضمن “رفضا مباشرا لهذا الطلب النقدي”.
 
ونقلت هآرتس عن مصدر في الكونغرس، أن الرفض لم يكن بدافع سياسي، بل “لاعتبارات في الميزانية”.
 
وصرح المصدر، الذي لم تكشف الصحيفة اسمه، بأن “لا أحد يعتقد أن خطة السلام هذه ستصدر في أي وقت قريب، فلماذا يكرس لها المال؟ إذا أصبحت جادة، فسيجدون في البيت الأبيض الدعم لذلك.. لن يقف أي شخص في الكونغرس في طريق خطة السلام إذا بدا أن لديها فرصة للنجاح”.
 
يذكر أن الإدارة الأمريكية، أعلنت مرارا تأجيل الخطة خلال العام الجاري 2019 بانتظار تشكيل حكومة إسرائيلية، دون أن يكون من الواضح ما إذا كانت ستنشر بعد الانتخابات القادمة في مارس المقبل.
 
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق