اخبار

قيادي بغزة: قرار استمرار خصومات البنوك على موظفي غزة غير موفق

أكد القيادي في حركة (حماس)، عاطف عدوان، ضرورة أن توقف البنوك في قطاع غزة، الخصومات عن الموظفين بشكل عام، بسبب ما يمر به قطاع غزة والعالم بأسره، بسبب جائحة (كورونا) المستجد، مشدداً على ضرورة تعزيز صمود كافة فئات المجتمع الفلسطيني، بوجه هذه الجائحة.

وقال عدوان : إن اللجنة الاقتصادية في “تشريعي غزة” التأمت بكامل أعضائها لمناقشة عدد من القضايا، التي تهم الجمهور، وعلى رأسها قضية خصومات البنوك على رواتب الموظفين، حيث رفعت اللجنة رؤيتها وتصورها حول الموضوع للجهات ذات العلاقة والاختصاص.

وأضاف رئيس اللجنة الاقتصادية، أن لجنته درست القضية وتداعياتها بشكل معمق، واصفاً قرار استمرار الخصومات في ظل جائحة (كورونا) بغير الموفق، ويجب وقفه من باب تعزيز صمود الموظفين.

وأكد عدوان، أن اللجنة ضد قرار استمرار الخصومات، لاسيما أن المجتمع، يحتاج في المرحلة الراهنة لتعزيز صموده بكافة الأشكال، وأن تتوفر كمية النقد في السوق بشكل وفير لتفادي أزمات اقتصادية قدر الإمكان.

وبين عدوان، أن هناك الكثير من الإجراءات التي يجب اتباعها من أجل الحفاظ على حركة السوق، وعلى رأسها استمرار توفر النقد وبشكل وفير في السوق، مشدداً على ضرورة ألا تتكرر عملية الخصم في الأشهر المقبلة.

ولفت إلى أن معظم من جرى الخصم عليهم، هم رجال الأمن والعاملون في خط المواجهة الأول ضد جائحة (كورونا)، لذا يتوجب تعزيز صمودهم، ومدهم بكل ما يلزمهم؛ ليواصلوا عملهم كدرع حام للمجتمع برمته في مواجهة هذه الجائحة.

وأشار عدوان إلى أن اللجنة، بحث موضوع تخفيض أسعار المحروقات، كونها انخفضت عالمياً، حيث جرى التواصل مع الجهات الرسمية بالخصوص، التي استجابت على الفور، الأمر الذي لمسه المواطن بشكل واضح.

وفي ذات الإطار؛ أثنى رئيس اللجنة الاقتصادية، على أداء الجهات الرسمية في التعامل مع جائحة (كورونا)، مبيناً أنه رغم قلة الإمكانات والحصار، إلا أن ما يُقدم في قطاع غزة، يفوق ما تقدمه دول ذات إمكانات كبيرة لمواطنيها.

وشدد على ضرورة استمرار هذه الجهات، وتكاتف كافة فئات ومؤسسات المجتمع الفلسطيني؛ لتبقى جائحة (كورونا) محاصرة ومحدودة، ومن ثم القضاء عليها بشكل كامل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق